ولو برغيف

تتصاعد أزمة الخبز في شمال غرب سوريا مع تراجع متكرّر لوزن الربطة الواحدة، تزامناً مع موجة غلاء عامة ضربت المنطقة بسبب تراجع قيمة الليرة التركية أمام الدولار الأميركي وانخفاض وزن ربطة الخبز المتوفرة بصورة حرّة بين الأهالي من 700 غرام إلى 450 غراماً، خلال شهر ونصف مقابل سعر ثابت ليرتين ونصف ليرة تركية.

ويعد السبب الرئيسي وراء ارتفاع سعر ربطة الخبز هو الانخفاض الكبير في سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي وارتفاع أسعار الطحين بمقدار 10 في المئة عالمياً نتيجة أزمة القمح العالمية.

وازدادت النفقات اليومية لمادة الخبز نحو 7 ليرات ونصف وسطياً للعائلة الواحدة، فيما يغطّي الخبز المدعوم نحو 40% فقط من سكّان منطقة إدلب عبر أفران الخبز المنتشرة في القرى والبلدات بحسب أرقام رسمية.

نتيجة لذلك فإن مئات الآلاف من المدنيين يسعون اليوم إلى تقليل عدد الوجبات اليومية وكميات الطعام المستهلكة للحصول على المستلزمات الأساسية الثانية، في خطوة جديدة نحو الهاوية وزيادة الفجوات في تمويل الاستجابة الإنسانية في سوريا وخلل في الأمن الغذائي للسكان هناك.

أهمية التدخل:

نظراً لعملنا في غراس النهضة على الاستجابة السريعة والعاجلة لجميع الأزمات الإنسانية الطارئة، كان لا بد لنا من الاستجابة العاجلة لهذا التدهور وتقديم مادة الخبز التي تعتبر مادة أساسية  للسكان فأطلقنا حملة ولو برغيف2 حيث سنساهم بسد الفجوة الحالية عن طريق تأمين جزء من احتياجات الخبز لبعض مخيمات شمال سوريا.

الهدف الأساسي الحملة:

توزيع ربطات خبز بشكل يومي على العائلات الأشد احتياجاً  وفقراً في سبيل المساهمة بسد الفجوة الحالية ودعم الأمن الغذائي لهم.

تفاصيل الحملة:

  1. تاريخ إطلاق الحملة: 17-12-2021
  2. هدف الحملة الحالي: 10,000$
  3. مكان التنفيذ: مخيمات ريف إدلب الشمالي
  4. سعر الباقة: 20$ تتضمن تقديم (ربطة خبز لعائلة مكونة من خمسة أشخاص بوزن 1000 غرام لمدة شهر).